الرئيسية الفقاقير نبع الحياة
الفقاقير نبع الحياة صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كتبها Administrator   
الأربعاء, 02 مارس 2011 19:39



يبدو أن لفظ الفقارة مشتق من الفقرة؛ لأن المظهر السطحي للفقارة هو تسلسل الآبار على شكل العمود الفقري. كما أن هذا النظام ارتبط أساسا بالمناطق ذات الطبيعة القاحلة والجافة مما يفسر توسط الفقاقير للعالم القديم (آسيا وإفريقيا). ويعود وجود الفقاقير بهذه المناطق إلى توفر العوامل التالية: تواجد المنخفضات الطبوغرافية الطبيعية، العوامل الهيدرولوجية المناسبة، واليد العاملة المتمكنة.
لعبت الفقارة دورا هاما في ميدان استغلال المياه الجوفية. وساعدت طريقة الري هذه الحضارات على التطور اقتصاديا واجتماعيا وحتى سياسيا. وقد اهتدى أهالي هذه المناطق إلى تقنية جذب المياه الجوفية وتصريفها إلى السطح عبر قنوات أفقية تحت سطح الأرض والمسماة بالفقارة، وذلك لتوفر العوامل الطبيعية السابقة الذكر

تكون الفقارة من: - نفق أو قناة أفقية جوفية تحت سطح الأرض عرضها يتغير من 50 إلى 80 سم، وطولها يتراوح ما بين 90 و 150 سم. - سلسلة من الآبار الإرتوازية حفرت عموديا للوصول إلى المياه الجوفية السطحية متباعدة بمسافة تتراوح ما بين 3 و 12 مترا، وذات عمق متغير.
وترتبط الآبار فيما بينها على مستوى القاعدة بالنفق أو القناة لتوصيل الماء بينها مع وجود انحدار بسيط يسمح بتدفق الماء عبر النفق ثم خروجه بواسطة ساقية ليوزع فيما بعد. يتغير طول النفق الكلي لمجموع "الفقاقير" من مئات الأمتار ليصل أحيانا إلى بضع كيلومترات، أما بالنسبة لفتحة البئر فتكون محاطة بالركام الناتج عن الحفر حتى يكون حاجزا أمام تسرب الرمال
.

 
جميع حقوق النشر والنسخ محفوظة © 2014 موقع أمقيد .
جملة! برنامج مجاني تم طرحه بموجب ترخيص GNU/GPL.